EN

مرحبا بك الغرفة التجارية الصناعية

بمشاركة اكثر 25 جهة داعمة أطلق الأمير فيصل بن خالد بن سلطان، أمير منطقة الحدود الشمالية ملتقى الداعمين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة⁩ ⁧إنماء بتنظيم الغرفة التجارية الصناعية بعرعر⁩

  • الرئيسية
  • بمشاركة اكثر 25 جهة داعمة أطلق الأمير فيصل بن خالد بن سلطان، أمير منطقة الحدود الشمالية ملتقى الداعمين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة⁩ ⁧إنماء بتنظيم الغرفة التجارية الصناعية بعرعر⁩

بمشاركة اكثر 25 جهة داعمة أطلق الأمير فيصل بن خالد بن سلطان، أمير منطقة الحدود الشمالية ملتقى الداعمين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة⁩ ⁧إنماء بتنظيم الغرفة التجارية الصناعية بعرعر⁩

دشن الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، أمير منطقة الحدود الشمالية، في قاعة الأمير عبدالعزيز بن مساعد بمدينة عرعر ، ملتقى الداعمين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة (إنماء)، والذي أقيم في الفترة 26 – 27 / 11 / 1440هـ بمشاركة 25 جهة داعمة.
  

ولدى وصوله لمقر الاحتفال تجول على المعرض المصاحب بعدها عزف السلام الملكي، ثم بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، وشاهد الحضور عرضا مرئيا لمبادرة “تنموي”.

ثم ألقى أمير منطقة الحدود الشمالية كلمة أكد فيها ضرورة تكامل البعدين المناطقي والقطاعي لتحقيق التحول الذي تمر به المملكة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وذلك في إطار رؤية 2030 التي يقودها ولي العهد، وهو التحول من الاقتصاد الريعي الذي يعتمد على دخل مبيعات النفط، إلى الاقتصاد الإنتاجي التنافسي متنوع الدخل الذي يعتمد على الإنتاج والتصنيع والتصدير.

وشدد على أن هذا التكامل حاسم في تحقيق الأهداف الكبيرة والطموحة، ومنها زيادة مساهمة القطاع الخاص بالناتج المحلي من 40% إلى 65%، ورفع نسبة الصادرات غير النفطية من 16% إلى 50% من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي، وهذا يعني مضاعفة الصادرات أكثر من ثلاثة أضعاف.

وأوضح أن القطاع الخاص سيكون له الدور الأكبر في تحقيق ذلك، والدولة ستمكنه من ذلك بتطوير الأنظمة المحفزة والمحسنة للبيئة الاستثمارية، وتقديم أشكال الدعم والمساندة كافة، لا سيما لجهة التمويل والتصدير وتوفير الخدمات اللوجستية، وإتاحة المزيد من الفرص الاستثمارية من خلال برامج التخصيص والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

وتابع “تشكل المنشآت الصغيرة والمتوسطة 95% من إجمالي المنشآت الخاصة، الأمر الذي يجعل تمكين رواد الأعمال أمر غاية في الأهمية لرفع مساهمتها في إجمالي الناتج المحلي، كما هو مستهدف في رؤية 2030 من 20% إلى 35%”.

وأشار إلى ضرورة بذل المزيد من الجهد في المناطق الواعدة لتحفيز أبنائها لاستثمار فرصها المتاحة، كما هو في منطقة الحدود الشمالية في مجال التصنيع بمشروع وعد الشمال، وفي مجال الصناعات والخدمات اللوجستية التي سينشأ الطلب عليها حال تفعيل التبادل التجاري مع جمهورية العراق الشقيقة، وكذلك في مجال الإنتاج الحيواني والصناعات المصاحبة، إضافة لما تتيحه برامج رؤية 2030 والتنظيمات الجديدة من فرص استثمارية عدة لا حصر لها.

وشدد على ضرورة اهتمام الملتقى بقضايا ومشاكل رواد الأعمال بالمنطقة لإيجاد الحلول الناجعة الفاعلة للتصدي لها ومعالجتها، ومن ذلك تحديد الفرص الاستثمارية الواعدة بالمنطقة، وتوفير الفرص التمويلية الملائمة، والإرشاد والحاضنات ومشاكل التسويق والتصدير والإدارة المالية، مطالبا باعتماد مؤشرات قياس دقيقة لمتابعة أثر الخطط وبرامج التوعية، والدعم والمساندة، خاصة لجهة قياس معدلات نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وزيادة نسب نجاحها وزيادة التمويل وخفض نسبة الديون المتعثرة أو المعدومة، وقياس مدى مساهمتها بإجمالي الناتج المحلي والتوظيف والتوظين.

بعد ذلك كرم الرعاة والمتحدثين والمشاركين، ثم التقطت الصور التذكارية.

انتهى ,,

بمشاركة اكثر 25 جهة داعمة أطلق الأمير فيصل بن خالد بن سلطان، أمير منطقة الحدود الشمالية ملتقى الداعمين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة⁩ ⁧إنماء بتنظيم الغرفة التجارية الصناعية بعرعر⁩ بمشاركة اكثر 25 جهة داعمة أطلق الأمير فيصل بن خالد بن سلطان، أمير منطقة الحدود الشمالية ملتقى الداعمين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة⁩ ⁧إنماء بتنظيم الغرفة التجارية الصناعية بعرعر⁩

القائمة البريديه

اشترك معنا ليصلك جديدنا